سجن العرجات 2: محنة العائلات أمام تعنت المدير وغطرسة الموظفين

 

تعاني العائلات، التي كُتب عليها أن تزور سجن العرجات 2، من التعنت الذي يطبع سلوك مديره، الذي يرفض الاستجابة لطلبات المشتكين، ويصر على ترك المرتفقين ينتظرون لساعات دون الاستجابة لمطالبهم، ولا يخرج من مكتبه إلا ليصب جام غضبه على المواطنين، وما تبقى عن سلوكات المدير ينهيه بعض الموظفين المتغطرسين، الذين لا يتورعون من شتم المواطنين.

وما عاشته بوابة السجن مساء أمس الثلاثاء يندى له الجبين، حيث انتظرت العائلات لساعات طويلة دون أن تتمكن من زيارتها ذويها. إذ فوجئت كثير من العائلات من نقل المعتقلين من سجن العرجات 1 إلى سجن العرجات 2 دون سابق إنذار، وبعد انتقال الزوار إلى السجن المذكور وجهوا بعدم الاهتمام والعنف اللفظي المسيء للعائلات.

ما صدر عن المدير المتعنت وبعض الموظفين المتغطرسين، لا ينبغي السكوت عنه، وهو مخالف تماما للمعايير المعمول بها في الزيارات والتي أقرتها المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج، فهل يعلم محمد صالح التامك بهذه التصرفات والسلوكات الخطيرة التي تدور رحاها في سجن العرجات 2؟

واحتج المواطنون، الذين كانوا في زيارة لذويهم، على هذه السلوكات، ورفعوا صوتا واحدا مطالبين بخروج المدير، لكن بدل أن يخرج هذا الأخير خرج أحد الموظفين، الذي كال لهم كل أنواع السب والشتم، ومن غير المستبعد أن يرفع بعض المواطنين دعاوى قضائية بتهمة الإهانة والاعتداء اللفظي الذي مارسه بعض الموظفين.

rma

التعليقات مغلقة.