اعتقال أبناء مسؤولين قضائيين بالجديدة

بعد أن متعتهم المحكمة بالسراح المؤقت، أمر رئيس غرفة الجنايات،باستئنافية الجديدة بإعادة اعتقال متهمين وإيداعهم السجن المحلي بالجديدة

في تطور مثير لقضية أبناء المسؤولين القضائيين في مدينة الجديدة، المتابعين في قضية التناوب على اغتصاب قاصر، قررت غرفة الجنايات في استئنافية الجديدة، اعتقال المتهمين الثلاثة بعد أن تم إطلاق سراحهم في وقت سابق من طرف محكمة الاستئناف بكفالة مالية بقيمة مليوني سنتيم.

و قال والد الفتاة الضحية، في تدوينة على الفايسبوك أنه ” بعد استئناف النيابة العامة السراح للمتهمين تم اعتقالهم مرةً أخرى (أبناء الفشوش) بعد تمتيعهم بالسراح من طرف المحكمة يتم إيداعهم سجن سيدي موسى على خلفية الاعتداء على ابنتي .

و أضاف في تدوينته، ” لنا ثقة كبيرة في مؤسسات المملكة المغربية ونقول لأصحاب النفوذ ولن نهابكم و نحن لكم بالمرصاد أين ما رحلتم وارتحلتم وتحية عالية إلى كل من نصر الحق على الباطل ” .

يشار إلى أن محكمة الاستئناف في الجديدة كانت قد قررت إطلاق سراح المتهمين الثلاثة، بكفالة مالية بقيمة مليوني سنتيم، مع منعهم من مغادرة التراب الوطني، وهذا القرار أثار استياء النيابة العامة، التي طلبت استئناف القرار.

وكانت فتاة قاصر، لا يتجاوز عمرها 17 سنة، قد تعرضت إلى اغتصاب من طرف أحد أبناء المسؤولين القضائيين، قبل أن يتم التناوب عليها، وهتك عرضها، وسط منتجع سياحي في الجديدة.

و يتعلق الأمر بابن قاض، وابن مستشارة، كانت تشغل مهمة نائبة الوكيل العام، وثالثهما ابن مدير وكالة بنكية، أقدموا على اغتصاب فتاة قاصر بالتناوب .

rma

التعليقات مغلقة.