خروقات داخل المستشفى الحسن التاني بخريبكة تضر بالمرضى والموظفين والاطباء

فضيحة من داخل المستشفى الحسن الثاني الإقليمي بمدينة خريبكة، تفيد أن المسؤولين عن التغذية، تركوا يومه الأحد 07 يوليوز، جميع أطقم الحراسة، بدون تغدية “وجبة الغذاء”، وكدلك سيارات الاسعاف التابعة للمستشفى بدون بنزين وان المريض اصبح يعاني من الحاجيات الضرورية بدون مبرر وفي سابقة هي الأولى من نوعها. وقد خلف هذا، السلوك غير المسبوق من نوعه داخل مستشفى خريبكة استياء عارما لدى المرضى و الأطباء والممرضين في كل من المستعجلات، الإنعاش، التوليد، مركب الطب والجراحة، ومصالح الإستشفاء. و طقم الحراسة والمداوميين. وفي نفس السياق داته ، ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺃﻧﺲ ﺍﻟﺪﻛﺎﻟﻲ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ، ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓﻮﺭﻱ في هده الخروقات لبعض المسؤولين الدين يتصرفون فوق القانون لا تهمهم صحة المواطن لا من قريب ولا من بعيد وكدلك تم تقرير من طرف اعوان السلطة الى السيد العامل بخصوص هده النازلة الغير المبررة، والمتعلقة بهذه الوجبة، رغم هزالتها، حيث لاتتجاوزابسط واجبات لتوزع على المريض داخل المستشفى إذ تتكون غالبا من ( خبزة – 2 دانون – 2 فورمجات – نص لتر من الحليب وبعض المشروبات الخفيفة). وفي نفس الوقت يطالبون جمعيات المجتمع المدني وهيئات حقوقية من وزارة الصحة التدخل الفوري، لإنقاد ما يمكن إنقاده والضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه العبث وعدم الاهتمام بتغذية أطقم المستشفى الذين يعتبرون عنصرا أساسيا في كل المستشفيات المغربية..؟ ويبقى السؤال المحرق، الى متى يستمر هذا الاستهتار داخل مستشفى الحسن الثاني بخريبكة..؟ لاسيما وأنه أصبح الداخل مفقود والخارج مولود. تتزامن هده الفوضى العارمة مع غياب المدير الإداري وكدلك المندوب الاقليمي الدي سيسافر الى مكة المكرمة من يبقى المسؤول عن تسيير وتدبير هدا المستشفى المنسي، هدا راجع إلى أن وزير الصحة أناس الدكالي، وقع اخيرا، على قرار يقضي بإعفاء مديرة المسشتفى الإقليمي الحسن الثاني بمدينة خريبكة، في انتظار تعيّين مسؤول جديد على رأس هذه المؤسسة الصحية. ﻭﻳﺒﻘﻰ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﻟﻤﺤﺮﻕ، ﻣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻤﺮﻫﺬﺍ ﺍﻻﺳﺘﻬﺘﺎﺭ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺨﺮﻳﺒﻜﺔ.
rma

التعليقات مغلقة.