إحالة لأشخاص الأربعة المعتقلين من داخل مستشفى خرييكة على السجن المحلي

نجيد كباصي

 

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بخريبكة زوال يوم الأربعاء 28 غشت، بإيداع المتدربة رفقة صديقتها وخليليهما على السجن المحلي بخرييكة.

وقرر النيابة العامة متابعة المتدربة بتهمة الفساد وانتحال صفة مهنة ينظمها القانون، وصديقتها وهي متزوجة توبعت بتهمة الخيانة الزوجية فيما تمت متابعة الخليلين بتهمة الفساد والتحريض على الفساد والآخر بالخيانة الزوجية وحيازة صور في وضعية مخلة ..

وجاء ذلك، على خلفية القضية المتداولة في أوساط الشارع الخريبكي ب”قصارة مستشفى خريبكة”

وحسب مصادر عليمة، فإن المعتقلين اعترفوا بالمنسوب إليهم في محاضر الضابطة القضائية، بعد مواجهتهم بها من طرف النيابة العامة.

وأفادت ذات المصادر، أن البحث لازال جاريا لتحديد المسؤوليات لاسيما الإدارية والقانونية، لتقديم باقي المتورطين للعدالة بعد ظهور نتايج الخبرة الطبية ودلائل تقنية.

وجدير بالذكر، أن قسم المستعجلات بالمسشفى الحسن الثاني، عرف فوضى  عارمة ليلة البارحة، في سابقة من نوعها، بحيث اصطدم المرضى بعدم وجود طبيب مداوم وممرضين، مما أدى إلى توقف المستعجلات لمدة تقارب 45 دقيقة، ساهمت في احتقان الوضع واحتجاج المواطنين، الشيء الذي دفع بالسلطة الإقليمية دخول على خط القضية، وابتكار حلول آنية ومستعجلة، والضغط على الجهات المعنية والوصية للاتصال بطبيب قسم المستعجلات والمسؤولة عن قطب الممرضين وطبيب متدرب للحلول إلى ذات القسم لتقديم الخدمات للمرضى.

هذا وطالبت فعاليات خريبكة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، وزير الصحة بتعيين مدير و المسؤول الإداري بالمستشفي الحسن الثاني بالمدينة، اصحاب الكفاءة ومؤهلين، محايدين يساهمون في خلق التوافق والإجماع بين الأطر الطبية والمجتمع المدني، لصون كرامة المريض وحماية حقه في التطبيب و بتحديد المسؤوليات الادارية والقانونية من أجل المتابعة القضائية، كما طالبوا بوزير الصحة أنس الدكالي، ان يكون صارما في شأن هذه الواقعة، لإنقاذ ماء وجه القطاع الصحي بالمدينة وبالعاصمة الفوسفاطية.

rma

التعليقات مغلقة.