الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان تنظم بتعاون مع هيئة ناشري الصحف بالمغرب ندوة حول الإعلام وحقوق الإنسان ”أية إستراتيجية لترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان في المجتمع”

الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان تنظم بتعاون مع هيئة ناشري الصحف بالمغرب ندوة حول الإعلام وحقوق الإنسان ”أية إستراتيجية لترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان في المجتمع”

نظمت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بتعاون مع هيئة ناشري الصحف بالمغرب يوم السبت 16نونبر2019 ندوة حول موضوع الإعلام وحقوق الإنسان “أية إيتراتيجية لترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان في المجتمع”

وتميزت أشغال الندوة بمشاركة نخبة من الأساتدة والإعلاميين من بينهم الدكتور خالد الشرقاوي السموني مستشار وزير الشباب والثقافة والرياضة ، والمكلف بالإتصال ، والصحفي الأستاد سعيد الريحاني والكاتب والصحفي محمد أديب السلاوي .

 وقام بتسيير الجلسة الصحفي محمد بلغازي .

و في كلمة له بالمناسبة أكد الدكتورخالد الشرقاوي السموني أن المغرب قطع أشواطا في ميدان حقوق الإنسان منذ حكومة عبد الرحمان اليوسفي ، مشيرا بانه يتوجب مراجعة بعض البنوذ التي تتعلق بقانون الصحافة والنشر حتى تتطابق مع ما هو متعارف عليه عالميا و تتماشى مع المعارف الدولية لحقوق الإنسان، وهذا لا يتحقق بحسب رأيه إلا بالعمل المشترك بين الإعلامي والحقوقي، مؤكدا بأن هناك علاقة جدلية بين الإعلامي والحقوقي في تفاعل مشترك لتبيان الحقيقة .
و اضاف الدكتورخالد الشرقاوي بخصوص حرية الإعلام والصحافة بالمغرب بأنهاعرفت بعض التجاوزات والتصرفات الغير القانونية خاصة في قمع بعض الصحفيين معتبرا بأن هاته الممارسات تحذث حتى في اعرق الدول الديمقراطية من حين لآخر ، وبالرغم من ذلك فالمغرب قطع اشواطا مهمة في ميدان حرية الصحافة .
وفي معرض حديثه عن قانون الصحافة الجديد أوضح المثحدت بأنه جاء بفضل معارك سياسية ونضال منظمات حقوقية خلال فترة حكومة عبد الرحمان اليوسفي ، وتلتها مجموعة من التعديلات ، معتبرا بأن الإعلام كان دائما سباقا إلى فضح الفساد بالمجتمع مشبها دوره بدور الحقوقي . فالإعلام حسب رأيه يعتبر سلطة رابعة لها دور الرقابة المعنوية للسلطة التنفيدية ،التشريعية والقضائية ، كما أشار ان هناك عراقيل يصادفها الإعلامي في الوصول إلى المعلومة وإشكالية كثمان مصادرها امام القضاء  .
من جهته اعتبرالصحفي سعيد الريحاني بأن حقوق الإنسان اكثر تعقيدا بالرجوع إلى المرجعيات المتعددة في هذا المضمار، واوضح بأن بناء اي مجتمع سليم لا بد له من صحافة ترشده وترسم له معالم المستقبل وتعالج همومه وتكشف عيوبه وتترك الأثر اللازم الذي يمكن أن ينتقل من جيل لآخر، والمواطن في الدولة الديمقراطية يحتاج إلى الصحفي لإدراك حقوقه .

واعتبر ان مهنة الصحافة محفوفة بالأخطار لممارسيها لكونها مهنة معقدة، وهناك مطالب لحماية حقوق الصحفي بدءا بسرية مصادره طبقا للنص القانوني الذي يضمنه
و الختام أشرف رئيس الهيئة الوطنية لناشري الصحف الأستاذ محمد صالح أكليم بتوشيح صدورأعضاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان   .

rma

التعليقات مغلقة.