“اللقاء الأخير” الرواية الأولى للصحافي بنديبة

يستعد الصحافي عبد الوحد بنديبة لنشر أول رواية له في مساره ضمن الأدب الروائي، وقال إن الكتابة دامت سنة كاملة بعد اختمار فكرة روايته التي أطق عليها اسم”اللقاء الأخير” بعدما ظلت تراوده فكرة كتابتها طيلة خمس سنوات مضت.

الرواية تحكي في جزءها الأول مساره المهني وسيرته العائلية، وتقييمه لمجموعة من الأحداث السياسية التي عرفها المغرب خلال عقد التسعينات من القرن الماضي، فيما يسافر بنا الكاتب في الجزأين الثاني والثالث لأحداث من وحي مخيلته لحبيبته التي رسمها في سماء وجدانه وما كابدته بعد مقتل والدها وهي لاتزال في بطن أمها، هذه الأخيرة تتركها لدى جدتها وهي ماتزال رضيعة.

يعود بنا الكاتب خلالها، على طريقة “الفلاش باك” ويروي كيف قتلت “المافيا” والدها وكيف سيلتقيها الكاتب بعدما حجزتها والدتها مدة تسعة عشر سنة كاملة.

اترك رد