بداية تفكك تحالف “المصباح” و”الكتاب”

عرف انتخاب رؤساء الفرق في مجلس النواب، خروج مجموعة التقدم والاشتراكية باعلان ترشيح البرلماني رشيد الحموني، لمنصب رئيس لجنة المراقبة المالية، لينافس مرشح البيجيدي إدريس الصقلي، الذي تمكن من الفوز بصعوبة بـ107 أصوات، مقابل حصول الحموني بشكل مفاجئ على 83 صوتا، مستفيدا من أصوات برلمانيين من المعارضة والأغلبية.

واوردت المصادر، أن التقدم والاشتراكية، اعتبر أنه ضحية تحالفاته مع العدالة والتنمية وأن حكومة العثماني لم تنصفه عكس حكومة سلفه بنكيران. وأن البيجيدي لم يساندهم في تعديل النظام الداخلي لمجلس النواب بما يسمح لها بتشكيل فريق برلماني، عبر تخفيض العدد المطلوب من 20 برلمانيا إلى 12.

rma

التعليقات مغلقة.