المدير الإقليمي للتعليم بالصويرة: المشاورات الوطنية آلية أساسية لتجويد المدرسة باعتبارها ركيزة كل تنمية

في إطار اللقاءات التشاورية الوطنية التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وبهدف جعل الفاعلين المحليين يتفاعلون بطريقة نسقية مع مختلف تدابير خارطة الطريق ، للإصلاح المنشود وإثارة واستيقاء مختلف الأفكار التي من شأنها مواكبة ودعم مدرسة ذات الجودة، وتحقيق التوافقات المحلية .
وفي هذا السياق ، انطلقت لمديرية الاقليميةبالصويرة بدورها في هذه العملية الوطنية
وقد اكد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والرياضة والتعليم الاولي السيد نور الدين العوفي أن جودة التعليم مشروع مجتمعي ومسؤولية مشتركة، ودعا مختلف الفاعلين والمتدخلين للانخراط المواطن من أجل تحقيق الأهداف المتوخاة ،من المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية.
واضاف المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بالصويرة في مداخلته لابدمن رسم خارطة الطريق لتحقيق نهضة تربوية شاملة تعتمد اساسا على سياق المشاورات الوطنية، كآلية لتجويد المدرسة باعتبارها ركيزة كل تنمية.
وقد شهدت الورشات التي نظمت في إطار اللقاء الترابي لمديرية الصويرة تفاعلا إيجابيا للفعاليات المشاركة ،المكونة من ممثلين عن السلطات المحلية، والسلطات الأمنية والجماعات الترابية والهيئات المنتخبة، والقطاعات الحكومية والمنظمات غير الحكومية، وممثلي النسيج الاقتصادي وجمعيات أمهات وأباء وأولياء التلاميذ ،وجمعيات المجتمع المدني بالإضافة إلى فعاليات فنية وثقافية ورياضية.
ومن اجل اغناء النقاش ،تم تخصيص ورشات ،تمحورت حول موقع مدرسة الجودة في تنمية الجماعة الترابية، ودعم الجماعة الترابية للمدرسة، ثم التوافق بين الطموح المحلي وطموح المدرسة.
واختتم هذا اللقاء التشاوري بتقديم تقارير الورشات،التي اجمعت على انخراط كل المتدخلين والشركاء،في كل المساعي والخطوات الرامية الى تجويد المدرسة المغربية.

اترك رد